Tamav Irene

St. Philopater Mercurius

Photo Gallery

Video

Audio

Books

Miracles

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Tamav Irene

In Gerga, a small town that lies on the fertile banks of the Nile in Upper Egypt and in the 1940s, Yassa and Genevieve gave birth to their beautiful eldest daughter Fawzia.

Ever since her birth, she was a chosen fruit, and her mission was clearly assigned: “She is not yours; she is ours, but look after her and bring her up properly” were the words of the Virgin Mary to her mother in a vision while in labour.

In her younger days she showed a passionate interest in monastic life and in her early teens she joined the convent of Saint Philopater Mercurius (Abu Seifein) in “Old Cairo” and was named Irene.

In Octobor 1962, after the departure of the mother superior of the convent, Irene, the youngest of all the nuns, was pushed to church to be ordained as the new mother superior, Tamav Irene; that is when His Holiness Pope Kyrillos VI held the chair of the See of St. Mark. So exceptional was this nun in his eyes that he entrusted her to be the abbess of the convent. In her, he recognized the exemplary reflection of God's Love and Holiness and the profound ascetic self-discipline that she exercised in her monastic life.

Tamav Irene lived a life full of spiritual depth. She lived a life that is unparalleled in our modern times. This great saint departed to her heavenly abode on October 31st, 2006 after forty-four years of service as the mother superior of the convent of St. Philopater Mercurius in “Old Cairo”, Cairo, Egypt.

There is so much to say about her and this site is dedicated to tell you all about her.

To read about Tamav Irene in English visit www.tamavirene.com

 

 

في مدينة جرجا الصغيرة التي تقع على ضفاف النيل في صعيد مصر وحوالي سنة 1940 ولدت الطفلة فوزية وكانت الطفلة الاولي التي رزق بها يسى وچنفياف

ومنذ ولاداتها كانت ثمرة مختارة وكانت مهمتها واضحة «دي مش بتاعتكم دي بتاعتنا ... لكن اهتموا بتربيتها» كانت هذه هي كلمات السيدة العذراء لوالدتها في رؤويا اثناء الولادة

وفي سن صغير جداً ظهر اهتمامها البالغ بالحياة الرهبانية وفي العقد الثاني من عمرها التحقت بدير الشهيد العظيم أبوسيفين بمصر القديمة وسميت الراهبة ايريني

وفي اكتوبر 1962 بعد نياحة الام كيريا رئيسة الدير تم رسامتها كرئيسة للدير وكانت وقتها اصغر الراهبات سناً. لقد رأي فيها البابا كيرلس السادس الذي كان يعتلي وقتها كرسي مارمرقس الرسول انعكاس لحب الله وقداسته ورأى ايضاً فيها الصفات الفريدة التي تجعل منها الرئيسة المؤتمنة على الراهبات بالاضافة ايضاً الى نسكها الشديد

لقد عاشت تماف ايريني حياة روحية عميقة من النادر وجودها في عصرنا الحديث. لقد رحلت هذه القديسة العظيمة الى مسكنها السمائي يوم الثلاثاء 31 كتوبر 2006 بعد خدمة 44 عاماً كرئيسة لدير الشهيد العظيم فيلوباتير مرقوريوس أبوسيفين بمصر القديمة

الكلام عنها لا ينتهي وهذا الموقع مخصص لها وللشهيد العظيم أبوسيفين

 

لقرأة قصة حياة أمنا ايريني بالعربي اذهب الى صفحة الكتب في هذا الموقع

Life of Tamav Irene (Arabic)